الأم والطفل

علامات مبكرة للتوحد.. انتبهي إليها

اضطراب طيف التوحد (ASD) هو إعاقة في النمو يتم ملاحظتها عند الأطفال في مرحلة النمو، حيث يجد هؤلاء الأطفال صعوبة بالغة في التواصل والتفاعل مع الآخرين. وهناك سمة رئيسية أخرى هي السلوكيات أو الاهتمامات المقيدة أو المتكررة. وعلى الرغم من عدم وجود علاج لهذه الحالة، فإن الاكتشاف المبكر والعلاج يمكن أن يحسّن حياة الأطفال المصابين. تبدأ العلامات في وقت مبكر من 12 شهراً، لكنها غالباً ما تكون في حدها الأدنى. أحياناً تتغير العلامات المبكرة للتوحد بمرور الوقت. وبالنسبة للآباء، من الضروري البحث عن أنماط التوحد عند الأطفال وبدء العلاج في أقرب وقت ممكن. فيما يلي بعض العلامات المبكرة، التي يخبركِ بها الأطباء والمتخصصون.

معالم مفقودة

هناك العديد من المعالم التي تظهر في السنوات الأولى

ينمو الأطفال بسرعة في العامين الأولين؛ بدءاً من الرد عندما ينادي شخص ما اسم الطفل إلى الزحف والمشي. هناك العديد من المعالم التي تظهر في السنوات الأولى، والتي لها تأثير كبير على نموهم وتطورهم. وإذا لم يفعلوا ذلك؛ يمكن أن تشير حالة طفلك إلى وجود مشكلة ما، ومن الضروري الاتصال بالطبيب.

عدم تطور الكلام

راقبي عن كثب التطور الاجتماعي

في السنة الأولى من العمر، راقبي عن كثب التطور الاجتماعي وقدرة التواصل لدى طفلك. فقد لا يكون طفلك قادراً على إنشاء جمل مناسبة حتى يبلغ من العمر 3 سنوات، لكن ابحثي عن علامات مثل:
– الهذيان بصوت غير معتاد.
– الحساسيات الحسية غير العادية.
– حركات غير عادية للجسم أو اليد.
– اللعب بطريقة غير معتادة.
– يتجنب الاتصال بالعين، أو لا يستطيع التحديق مطولاً.
– لا يستجيب للاسم.
– لا يُظهر تعابير للوجه.
– لا يتواصل مع الآخرين.
تعرّفي إلى المزيد: كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي

يأخذ منهج السلوك المتكرر

يلعب بالألعاب بنفس الطريقة في كل مرة

السلوك المتكرر هو من إحدى خصائص اضطراب طيف التوحد (ASD). إنهم ثابتون في نشاط أو مهمة معينة، ويجدون صعوبة بالغة في تحويل انتباههم إلى مهام مختلفة. قد يشمل سلوكهم:
– يرتب الألعاب بطريقة معينة وينزعج عند تغيير النظام.
– يكرر الكلمات أو العبارات.
– يلعب بالألعاب بنفس الطريقة في كل مرة.
– لديه اهتمامات مهووسة.
– يرفرف الأيدي، أو يحجر الجسم، أو يدور في دوائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى