لايف ستايل

ماذا تعنى”لايف ستايل”؟

تعنى أسلوب الحياة أو نمط الحياة أو نمط المعيشة، ونقصد بها : الطريقة التى يتصرف بها الفرد أو مجموعة من الأفراد( مجتمع) بشكل معتاد أو يومى  في حياته الاجتماعية والنفسية والصحية والاقتصادية.

كثيراً ما يتردد حولنا مصطلح “لايف ستايل : life style” وترتبط بشكل كبير فى استخدامها مع هيلسى لايف ستايل healty life style .  ولكن ماذا تعنى ” لايف ستايل” ؟ .

تعنى أسلوب الحياة أو نمط الحياة أو نمط المعيشة، ونقصد بها : الطريقة التى يتصرف بها الفرد أو مجموعة من الأفراد( مجتمع) بشكل معتاد أو يومى في حياته الاجتماعية والنفسية والصحية والاقتصادية،  وعليه فهى تختلف من فرد إلى أخر، ومن مجتمع لأخر.

فما هى العوامل التى تؤثر على نمط أو أسلوب حياة الفرد؟

لاشك أن نمط حياة الفرد تتأثر بالعديد من العوامل التى تشكل رؤيته عن نفسه و رؤيته عن كيف ينظر الأخرين له ، وبالتالى كيف عليه أن يتصرف فى حياته اليومية بالشكل المعتاد.

ومن بين تلك العوامل: الدوافع الشخصية للفرد واحتياجاته، خبراته السابقة ، الثقافة المحيطة بالفرد، دور الأسرة، والطبقة الاجتماعية التى يعيش فيها الفرد وغيرها ، حيث تجتمع هذه العوامل لتحدد سلوك الفرد المعتاد فى عمله، الأنشطة الترفيه، قيمه، أرائه، طريقة حصوله على دخله ( أى فى تحديد نمط حياته ).

لماذا يتم الربط بين مصطلح لايف ستايل بشكل كبير مع هيلسى لايف ستايل Healthy lifestyle؟
كثيرا ما يرتبط مصلح لايف ستايل مع هيلسى لايف ستايل أو نمط حياة صحية . لأن الصحة هى عنصر هام يؤثر ويتأثر بأسلوب حياتك أو نمط معيشتك . فالإنسان المريض يتخلف نمط معيشته وتصرفاته عن الإنسان السليم. فالإنسان يتأثر بشكل كبير بحالته الصحية ويؤثر ذلك على عمله و قراراته واتجاهاته وحياته اليومية .

كيف يؤثر نمط حياتك على صحتك ؟

حيث أصبح الفرد محاط بالعديد من أنماط الحياة التى تؤثر على صحة الفرد ومنها : التدخين و شرب الكحوليات أو تناول المخدرات أو الأطعمة الغير صحية تؤدى إلى الكثير من ألأمراض كأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل فى المخ وغيرها وقد تؤدى بعض تلك الأنماط الحياتية السيئة إلى الوفاة. وكذلك أيضاً التعرض المستمر للتكنولوجيا لفترات طويلة قد يؤدى إلى الإصابة بالعديد من الأمراض منها اضطرابات النوم و الاكتئاب.

وكذلك من بين أنماط السلوك السيئة التى قد تهدد حياة الفرد هو الإكثار من استخدام الأدوية بدون الرجوع إلى الطبيب أو إعادة استخدامها أو وصف العديد من الأدوية كل ذلك من أنماط السلوك قد تؤدى إلى وفاة الفرد.

وفى المقابل فإن هناك العديد من أنماط السلوك تؤدى إلى حياة أفضل منها ممارسة التمارين الرياضية بشكل دورى تزيد من سعادة الفرد وتقلل من الضغوط والاضطرابات النفسية، الاعتياد على القراءة  بشكل مستمر تقلل من احتمالية إصابة ببعض الأمراض مثل الزهايمر، الخروج من أجل الترفيه بشكل دورى والتأمل فى الطبيعة يقلل من احتمالية الإصابة بالأمراض النفسية ويقلل من الضغوط الحياتية ، إتباع نظام صحى فى تناول الوجبات يقلل من احتمالية إصابة الإنسان بالأمراض والكسل، وكذلك أيضاً النوم لفترات كافية أثناء الليل و الاستيقاظ مبكرا يجعلك تفكر بشكل أفضل لأن هرمون السيرتونين  ( هرمون السعادة) يكون فى أفضل وقت له فى الصباح وهو يساعدنا فى إتخاذ القرارات الصعبة بشكل أفضل.

أى أن صحتك ومدى سعادتك واتخاذك لقرارات صحيحة هى نتاج لأسلوب حياتك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى